أخبار عاجلة
الرئيسية / احداث وقضايا التعليم / “أزمة التعليم بالمغرب” موضوعا لندوة جمعية الربيع للتنمية و المواطنة

“أزمة التعليم بالمغرب” موضوعا لندوة جمعية الربيع للتنمية و المواطنة

 

اشرايكي محمد المختار:

آوت قاعة العروض بدار الشباب ببوجنيبة بعد ساعة السادسة من مساء يوم الخميس ندوة تناولت الأزمة الخانقة التي يعيشها التعليم ببلدنا، نظمتها جمعية الربيع للتنمية و المواطنة بتأطير الأساتذة أحمد الشبكوني وعبد الرحيم البرغيني و محمد بنان.

استهلت الندوة بعرض شريط صور للندوة الأولى التي نظمتها الجمعية السنة الفارطة،  بعدها تم التطرق لأزمة التعليم بالمغرب بغية تدارس هذا الموضوع و الإحاطة بكل جوانبه بدء بالأسباب ووصولا الى اقتراح حلول و استراتيجيات من شأنها أن تحد من عمق هذه الأزمة و لربما قد تصل مستوى إنعاش الجسم التعليمي العليل.

و أبرز الأساتذة المؤطرون في كلماتهم و أوضحوا بالتدقيق عمق الأزمة و صعوبة الخروج منها، ولو باقتراحهم لاستراتيجيات جادة يكون لزاما على المجتمع الانخراط في تطبيقها ككل، من أجل معالجة الوضع انطلاقا من القاعدة، و من مركب المؤسسة التعليمية و الأسرة و الفضاء الكائن بينهما، مجمعين على الفشل بعد الفشل الذي عرفته الحلول العمودية المنزلة من طرف المؤسسات و الأطراف السياسية.

بعدها أُفسح المجال للحضور من أجل فتح نقاش تفاعلي، ما تم بالفعل من خلال المداخلات الموضوعية والحماسية التي صفق لها الحاضرون بحرارة، و لعل أبرزها مداخلة إحدى الأمهات التي تفاعلت بشكل عفوي و أفرغت على المستمعين حزنها مما آل إليه التعليم في بلادنا، و أنهت كلمتها بعبارات مفادها أن الموسم الدراسي عبارة عن عطلة تتخللها أيام دراسية.

و اختتمت الندوة التي شهد الحضور على نجاحها الكبير بتكريم مجموعة من الأطر التي تفانت عبر سنوات طوال و قدمت الشيء الكثير في سبيل خدمة هذا البلد و أبناء هذا البلد.

 

اضف رد

إلى الأعلى